أوكرانيا، الأسرى التجاريين المؤيدين لروسيا بمناسبة العام الجديد

- Jan 02, 2018-

كانت اوكرانيا والمتمردون الانفصاليون الموالون لروسيا اكبر تبادل للسجناء يوم الاربعاء منذ بدء الصراع فى عام 2014.

وسمح هذا التبادل لمئات السجناء السابقين بالعودة الى ديارهم قبل العام الجديد والارثوذكسي.

وقد لقى اكثر من 10 الاف شخص مصرعهم فى الحرب. واستمرت تقارير الوفيات والإصابات يوميا هذا العام على الرغم من وقف إطلاق النار في عام 2015.

تلقت أم سجين أوكراني مكالمة من ابنها أوليكساندر أولينيك. وقال: "أنا، أنا بالفعل هنا."

وقالت في مقابلة مع قناة إخبارية أوكرانية "لا يمكنك أن تتخيل ما تعنيه الأم، ولا ترى طفلك لمدة ثلاث سنوات ونصف، منذ أغسطس 2014."

وافقت الحكومة الاوكرانية فى كييف على تسليم 306 سجناء للمتمردين المؤيدين لروسيا واستقبال 74 سجينا فى المقابل.

واكد الرئيس الاوكرانى بترو بوروشينكو على وسائل الاعلام الاجتماعية "ان جميع الرهائن الاوكرانيين ال 74 موجودون بالفعل فى الاراضى التى يسيطر عليها جيشنا".

وأضاف بوروشينكو أن من بين السجناء الذين سلموا إلى أوكرانيا مؤرخ و "سايبورغ" - أعطى اللقب الأوكرانيون للجنود الذين دافعوا عن مطار دونيتسك في واحدة من المعارك الأكثر حدة في عام 2014.

والعدد الدقيق للسجناء الذين عادوا إلى الأراضي التي يسيطر عليها المتمردون غير واضح. فيكتور مدفيدتشوك ممثل أوكرانيا لمحادثات السلام الجارية. وقال لوكالة الانباء الروسية تاس ان بعض الاسرى رفضوا العودة.

وأفادت وكالة تاس أن ميدفتشوك توقع أيضا المزيد من التبادلات في عام 2018. وقال جهاز أمن الدولة الأوكراني إن 103 سجناء بقوا في أيدي انفصالية.

جاء هذا التبادل عندما طلب وزير الخارجية الامريكى ريكس تيلرسون من روسيا "خفض مستوى العنف" فى شرقى اوكرانيا.

ولم يعلق المسؤولون الروس في موسكو على هذا التبادل. وتقول اوكرانيا وحلفاؤها الغربيون ان الحكومة الروسية تدعم الانفصاليين الموالين لروسيا بالقوات والنقود والاسلحة الثقيلة. وتنفي موسكو الادعاء.

رحبت المستشارة الالمانية انجيلا ميركل والرئيس الفرنسى ايمانويل ماكرون بالتبادل فى بيان مشترك. وقالوا انه يتعين على الجانبين الافراج عن الاسرى المتبقين.

واعلنت وزارة الخارجية الالمانية انها خطوة مهمة في العمل على اتفاق وقف اطلاق النار الذي تم الاتفاق عليه في العاصمة البيلاروسية مينسك. وقد تم التوقيع على الاتفاقية من قبل اوكرانيا وروسيا والمانيا وفرنسا فى اوائل عام 2015.

وقال بيان لوزارة الخارجية "قبل كل شيء، انها ايضا بادرة انسانية هامة قبل عيد رأس السنة الارثوذكسية الجديدة".


زوج من:الشركات الصناعية الكبرى رؤية نمو قوي في الأرباح في المادة التالية :بوتسوانا يتحول إلى الكلاب المدربة لحماية الحياة البرية