دراسة: حل "غيبوبة" قضايا الشركة يمكن زيادة الناتج المحلي الإجمالي

- Dec 07, 2017-

وقالت بحوث صندوق النقد الدولى ان حل مشكلة شركات "غيبوبة" يمكن ان يحقق مكاسب كبيرة فى اجمالى الناتج المحلى تتراوح ما بين 0.7 و 1.2 نقطة مئوية سنويا للصين خلال السنوات العشر او الخمس عشرة القادمة.

وشكلت ديون شركات "غيبوبة" البلاد ما بين 5 و 9٪ من إجمالي ديونها للشركات بحلول عام 2016، وفقا لصحيفة عمل جديدة لصندوق النقد الدولي.

وذكرت الصحيفة ان ديون الشركات فى قطاعات الطاقة الزائدة مثل الفحم والصلب والاسمنت والزجاج المطلى والالومنيوم والطاقة الشمسية تمثل 16 فى المائة.

ويعرف مجلس الدولة، مجلس الوزراء الصيني، "الكسالى" غير الصالحة بأنها الشركات التي تتكبد ثلاث سنوات متتالية من الخسائر، ولا يمكن أن تلبي المعايير البيئية والتكنولوجية، ولا تتفق مع السياسات الصناعية الوطنية، وتعتمد اعتمادا كبيرا على الدعم الحكومي أو المصرفي للبقاء على قيد الحياة.

وأصبحت هذه الشركات ذات الأسس الضعيفة مصدر قلق رئيسي في الصين لأنها تساهم في ضعف الديون وانخفاض الإنتاجية، وتعتبر هذه القضية أحد الأسباب الرئيسية لارتفاع ديون الشركات.

وقد بذلت الحكومة الصينية جهودا متواصلة لمعالجة هذه القضية من خلال خيارات إعادة الهيكلة بما في ذلك عمليات الدمج والتوحيد والتصفية ومبادلات الديون وحقوق الملكية ومبيعات أصول الشركات.

وقالت الصحيفة "على وجه الخصوص، فإن تخفيض الديون، والحد من الإعانات الحكومية، فضلا عن إعادة الهيكلة التشغيلية من خلال سحب الاستثمارات والحد من التكرار لها فوائد كبيرة في استعادة أداء الشركات للشركات" غيبوبة ".

وقد اتخذت الصين "تخفيض قيمة الديون" كأحد الأولويات العليا للحكومة.

وقال سونغ يو كبير الاقتصاديين الصينيين ان عملية خفض الديون لا تتعلق فقط بالديون القائمة من خلال طرق مثل مقايضة الديون الى حقوق الملكية وتنظيف الشركات المملوكة للدولة "غيبوبة" ولكن ايضا تباطؤ تراكم الديون المتزايدة. نائب رئيس شركة بكين قاو هوا للأوراق المالية المحدودة


زوج من:صناعة السقالات 2022 السوق التوقعات العالمية البحوث | التقاريرالبلاغات في المادة التالية :نقابات العمال تحدد الموعد النهائي في محادثات على تيسينكروب تاتا ستيل ديل