رئيس كوريا الجنوبية على استعداد للتحدث مع كيم جونغ أون

- Jan 15, 2018-

رئيس كوريا الجنوبية على استعداد لاجراء محادثات مع كيم جونغ اونسوث قال الرئيس الكوري مون جاي-إن انه مستعد لإجراء محادثات مع زعيم كوريا الشمالية كيم جونغ أون في ظل الظروف الصحيحة.

قدم القمر هذا العرض كما تحدث الى الصحفيين اليوم بعد يوم واحد من اجتماع دبلوماسيين من الجانبين لمدة 11 ساعة فى اول محادثات رسمية بينهما منذ عام 2015.

واجتمع المفاوضون في "قرية السلام" في بانمونجوم على الحدود بين الكوريتين.

وقال مون "ان ما يمكننا القيام به حاليا هو تحسين العلاقات بين الكوريتين واشراك كوريا الشمالية فى الحوار حتى تتمكن كوريا الشمالية من العودة الى طاولة المفاوضات من اجل نزع السلاح النووى فى النهاية".

ومن غير الواضح ما اذا كان يمكن عقد اجتماع بين الزعيمين الكوريين فى اى وقت قريب. ولم يجتمع كيم جونغ الامم المتحدة مع اي زعيم اجنبي منذ توليه السلطة في العام 2011.

كوه يو هوان خبير كوريا الشمالية في جامعة دونغقوك في سيول. وقال ان مثل هذا الاجتماع ممكن خلال فترة القمر التى تستمر خمس سنوات.

وقال "ان كيم لم يجتمع ابدا مع اى زعيم اجنبى، لذا سيكون من المفيد له ان يعقد اول اجتماع قمة له بين الكوريتين".

وقال مون انه منفتح على اى شكل من أشكال الاجتماع ببعض الشروط. واشار الى ان المحادثات يجب ان لا تكون فارغة. وخلال الحملة الرئاسية التى جرت فى العام الماضى قال مون انه يريد تحسين العلاقات بين الكوريتين. بيد أنه أيد أيضا فرض قيود دولية قوية على الشمال لإحالته إلى طاولة المفاوضات.

واشار رئيس كوريا الجنوبية يوم الاربعاء الى ان الرئيس الامريكى دونالد ترامب مهم فى المساعدة على تهيئة الظروف التى سمحت بالمفاوضات. وقال ان ترامب يستحق "اعتمادات كبيرة" لزيادة الضغوط من خلال فرض عقوبات على القيادة الكورية الشمالية.

وفى واشنطن، وافق الرئيس الامريكى دونالد ترامب خلال اجتماع لمجلس الوزراء يوم الاربعاء. وقال ترامب "بدون موقفنا لن يحدث ابدا".

وأضاف ترامب: "من يدري أين يقود، نأمل أن يؤدي إلى نجاح للعالم - ليس فقط لبلادنا ولكن للعالم، وسنرى على مدى الأسابيع والأشهر المقبلة ما سيحدث".

وقال البيت الابيض في بيان ان "الرئيس ترامب اعرب عن انفتاحه على اجراء محادثات بين الولايات المتحدة وكوريا الشمالية في الوقت المناسب في ظل الظروف المناسبة".

نتائج محادثات بانمونجوم

وقد وافقت الكوريتان على فتح خط هاتفي ساخن للاتصالات. كما اتفقا على اجراء محادثات عسكرية لحل النزاعات وتجنب النزاعات العرضية.

وقالت كوريا الشمالية انها سترسل وفدا كبيرا الى دورة الالعاب الاولمبية الشتوية في بيونغ تشانغ الشهر المقبل. وقالت كوريا الجنوبية انها ستكون على استعداد لتعليق بعض القيود التي قد تتداخل مع كوريا الشمالية المشاركة في الالعاب.

كما اقترحت كوريا الجنوبية جمع شمل العائلات التى تفصلها الحرب الكورية التى ستعقد بعض الوقت فى فبراير.

ردود الفعل الحراسة على المحادثات

ودعا مون الى حضور كوريا الشمالية في دورة الالعاب الاولمبية "المرغوب فيه". بيد انه قال ان التقدم فى القضية النووية امر ضرورى لتحسين العلاقات بين الكوريتين. وحذر من ان التجارب النووية او الصواريخ الجديدة لن تزيد الا الضغوط الدولية.

غرانت نوشام هو مع المنتدى الياباني للدراسات الاستراتيجية مقرها في طوكيو. وقال انه من المهم ان يتحدث الجيشان من الجانبين الى بعضهما البعض. لكنه حذر من ان كوريا الشمالية يمكن ان تستخدم المحادثات لتقسيم كوريا الجنوبية من حلفائها واليابان والولايات المتحدة


زوج من:متطلبات السلامة السقالات ونصائح في المادة التالية :الصين هو مسرع الصناعية في أفريقيا