الرئيسية / الأعمال / الصناعات سنة التحول الكبير

- Jan 26, 2018-

صناعة الصلب في الصين تضيء مرة أخرى على خفض القدرات في عام 2017 ونوعية أفضل

حققت صناعة الصلب فى الصين انجازات ملحوظة فى العام الماضى. وقد حسنت جودة المنتج، مما ساعد على زيادة الأسعار وعزز الأداء المالي للشركات. كل هذا كان ممكنا بفضل التخفيضات الصارمة في القدرات، استجابة لدعوة الحكومة إلى القطاع للتعامل مع الطاقة المفرطة، والترشيد والتحديث.

وارتفعت أسعار حديد التسليح الصلب شنغهاي أكثر من 50 في المئة العام الماضي، لتصل إلى 5230 يوان (815 $) للطن المتري في 5 ديسمبر، وهو أعلى مستوى منذ أغسطس 2008، وفقا لمنصة التداول الصلب زيبين الخط الجديد التجارة الإلكترونية.

وارتفعت أسعار الصلب على التوقعات بأن العرض سيشدد بسبب تخفيضات الطاقة.

وقال المكتب الوطنى للاحصاء ان البلاد قد حققت هدفها المتمثل فى خفض قدرة الصلب بمقدار 50 مليون طن فى اغسطس الماضى بالتخلص التدريجى من قضبان الصلب دون المستوى المطلوب واغلاق شركات الكسول.

وقال شو ون لى رئيس مجلس الدولة "خلال العامين الماضيين، خفضت الصين قدرتها من الصلب بمقدار 115 مليون طن، على مقربة من الحد الاعلى البالغ 150 مليون طن الذى حددته خلال فترة الخطة الخمسية ال13 (2016-20) من قسم الحديد والصلب في وزارة الصناعة وتكنولوجيا المعلومات.

وقال ان الصين سوف تزيد من قدرة الصلب القديمة ومنع مصانع الصلب المصقولة او غير القانونية من العودة الى السوق فى عام 2018.

ولن تسمح البلاد باى زيادة فى طاقة الحديد والصلب هذا العام، وفقا لما ذكره بيان لوزارة الصناعة والتجارة فى 3 يناير.

وقال البيان ان قطاع الصلب يجب ان يركز على تحسين جودة منتجاته وخلق المزيد من المنتجات المتوسطة الى الراقية هذا العام.

وقال بيان صدر عقب مؤتمر العمل الاقتصادى المركزى السنوى فى ديسمبر عام 2017 ان الصين سوف تعزز اصلاحها الهيكلى فى جانب العرض هذا العام مع بذل المزيد من الجهود لتحسين الجودة الاقتصادية وتعزيز الابتكار وتقليل الطاقة المفرطة وتعزيز محركات النمو الجديدة.

ولمساعدة الحكومات المحلية على تحقيق هدفها في خفض القدرات، قدمت وزارة المالية في أيار / مايو 2017 مكافآت إضافية إلى تسع حكومات محلية تجاوزت أهدافها المتعلقة بخفض القدرات.

في عام 2016، خصصت الحكومة المركزية ما مجموعه 100 مليار يوان لمساعدة السلطات المحلية والشركات المملوكة للدولة تمويل تسريح العمال في قطاعات الفحم والفولاذ.

كما ساعدت احلملة على الصلب دون املستوى على حتقيق التنمية الصحية في القطاع.

وفى مطلع العام الماضى، حددت اللجنة الوطنية للتنمية والاصلاح، وهى اكبر منظم اقتصادى فى البلاد، جدولا زمنيا للتخلص التدريجى من انتاج الصلب منخفض الجودة المصنوع من الخردة المعدنية قبل نهاية يونيو 2017.

وذكرت مصلحة الدولة للاحصاء انه تم اغلاق اكثر من 600 من مصانع الصلب العاملة فى انتاج منتجات الصلب دون المستوى المطلوب فى اكتوبر الماضى، وبلغت طاقتها الانتاجية 140 مليون طن.

وارسلت السلطات 12 مجموعة تفتيش الى مناطق من بينها مقاطعات خبى وخنان وهيلونغجيانغ ومنطقة قوانغشى ذاتية الحكم لقومية تشوانغ للاشراف على هذه الخطوة.

وقال وانغ قوه تشينغ مدير البحوث بمركز بحوث المعلومات الصلب لينغ "ان تخفيضات الطاقة والخروج من منتجات الصلب دون المستوى المطلوب ضخت حيوية جديدة فى قطاع الصلب المتضخم من خلال خلق نظام سوقى اكثر توحيدا ودفع الشركات القانونية الى تسريع الانتاج". .

وخلال الاشهر ال 11 الاولى من عام 2017، ارتفع انتاج الصلب الخام فى البلاد بنسبة 5.7 فى المائة على اساس سنوى ليصل الى 764.8 مليون طن، وفقا لما ذكرته اللجنة.

من المتوقع ان يرتفع انتاج الصلب الخام بالصين بنسبة 3 فى المائة على اساس سنوى ليصل الى 832 مليون طن فى عام 2017، وبزيادة اخرى بنسبة 0.7 فى المائة ليصل الى 838 مليون طن هذا العام، وذلك وفقا لتقرير من معهد الصين لبحوث وتخطيط الصناعة المعدنية.

وقال وانغ ان "عمليات فحص البيئة الجارية فى البلاد خفضت ايضا مخزونات الصلب مما ادى الى زيادة اسعار الصلب".

وقد طلبت وزارة حماية البيئة من مصانع الصلب فى بعض المدن الشمالية الملوثة بشدة بما فى ذلك شيجياتشوانغ وتانغشان وهاندان وانيانغ خفض طاقة انتاج الصلب بنسبة 50 فى المائة خلال موسم التدفئة من نوفمبر 2017 الى مارس من هذا العام.

كما امر بعض المدن الاخرى المحيطة ببكين بخفض الطاقة الانتاجية بنسب مختلفة لضمان جودة الهواء الجيدة.

وقال وانغ "ان هذه الخطوة خفضت مخزونات الصلب بنسبة 14 فى المائة لتصل الى 6.79 مليون طن فى 29 مدينة كبرى لانتاج الصلب".

واضافت "ان كل هذه السياسات المؤاتية ادت الى ازدهار الارباح فى مصانع الصلب الصينية".

وفى الفترة من يناير الى نوفمبر من العام الماضى ارتفعت الارباح الصافية المجمعة فى قطاع صهر المعادن الحديدية وتداولها بنسبة 180 فى المائة على اساس سنوى لتصل الى 313.88 مليار يوان وفقا لما ذكرته الوزارة.

وفى الشهور ال 11 الاولى من عام 2017، شهد اعضاء جمعية الحديد والصلب الصينية ارتفاع ارباحهم بنسبة 360 فى المائة ليصل الى 157.8 مليار يوان، وبلغت هوامش الربح 4.7 فى المائة، بزيادة 3.2 نقطة مئوية على اساس سنوى، حسبما ذكرت وكالة انباء الصين الجديدة / شينخوا /.

ذكرت الصين باو ستيل غروب، اكبر شركة لصناعة الصلب فى البلاد، زيادة فى صافي الارباح بنسبة 66.6 فى المائة لتصل الى 14.56 مليار يوان خلال الفترة من يناير الى اكتوبر من عام 2017 بسبب ارتفاع اسعار الصلب.

وقالت الشركة ان ايراداتها ارتفعت بنسبة 55.4 فى المائة على اساس سنوى لتصل الى 388.8 مليار يوان خلال نفس الفترة، مما يظهر فوائد التكامل وتعميق اصلاح الشركات المملوكة للدولة.

وقال وانغ انه بينما حقق منتجو الصلب الصينيون المزيد من الاختراقات التكنولوجية وانتجوا المزيد من المنتجات الراقية لتلبية الاحتياجات المحلية فان الصين تشهد انخفاضا فى واردات الصلب فى البلاد.

وقال لى شين تشوانغ رئيس معهد التخطيط والبحوث الصناعية فى الصين انه "بالرغم من تحقيق انجازات كبيرة فى قطاع الصلب فى عام 2017 الا ان هناك مجالا للتحسين".

وقال لى ان هامش ربح شركات الصلب مازال اقل من الرقم الوسطى للقطاع الصناعى، ومازال اكثر من 10 فى المائة من شركات الصلب قد عانى من خسائر العام الماضى.

وقال ان القطاع ما زال يواجه ضغوطا كبيرة على تخفيض قيمة الديون حيث ان نسبة الدين تبلغ حاليا 70 فى المائة وهى اعلى بكثير من متوسط ​​55 فى المائة للقطاع الصناعى.

وقال لى "يتعين علينا ان ننظر الى نمو ارباحهم بطريقة موضوعية حيث يحتاج القطاع الى ارباح معقولة لدفع الابتكارات التكنولوجية وزيادة الاستثمار فى حماية البيئة وكفالة رفاهية الموظفين".


زوج من:شاندونغ أيرون & ستيل أوردرز مولتيباس أنالينغ سيمولاتور من بريمتالز تيشنولوجيز في المادة التالية :الصين للاستثمار 113b $ في السكك الحديدية في عام 2018