انخفاض أسعار الوقود الزناد في أسعار الفحم

- Dec 20, 2017-

W4]{HDDZXGK9_R0CR[$](18.png

وقد قفزت أسعار الفحم الحرارى فى الصين مؤخرا حيث أدى النقص فى الغاز الطبيعى فى جميع أنحاء الشمال إلى ظهور عودة غير متوقعة للطلب على الطاقة التى تعمل بالفحم.

قفزت العقود الآجلة للفحم إلى 689.8 يوان (104 دولارات) للطن المتري في 11 ديسمبر، متجاوزا أعلى مستوى له في السابق وهو 688.8 يوان في الأسبوع السابق، وفقا لما ذكرته رويترز.

ارتفع مؤشر اسعار الفحم فى الصين وهو اول مؤشر من نوعه فى البلاد بنسبة 0.7 نقطة مئوية ليصل الى 156.6 نقطة فى 8 ديسمبر. وبلغ سعر الفحم الذى يبلغ 5 الاف الفحم و 5500 كيلو كالوريى فى الموانئ الشمالية 591 يوانا و 612 يوان للطن على التوالى 8 ديسمبر، بزيادة 5 يوان و 2 يوان على التوالي من الأسبوع السابق.

وتأتي هذه الزيادة بعد أن اضطرت البلاد إلى وضع الفرامل على دفعتها الطموحة لتحويل ملايين الأسر إلى الغاز أو التدفئة الكهربائية. وبسبب نقص الغاز، قيل للناس أنهم يستطيعون العودة إلى التدفئة بالفحم إذا لزم الأمر.

وفى يوم 7 ديسمبر، أمرت حكومة بلدية بكين بإعادة تشغيل المولدات التى تعمل بالوقود فورا لتخفيف النقص فى الغاز الطبيعى المسال فى شمال الصين.

قيل المدينة من قبل لجنة التنمية والاصلاح الوطنية لاستئناف فورا محطة احتياطية تعمل بالطاقة الفحم التي تديرها الصين هواننغ المجموعة.

يذكر انه تم اغلاق محطة توليد الكهرباء التى تعمل بالفحم بقدرة هائلة تبلغ 845 ميجاوات فى مارس الماضى بهدف خفض الانبعاثات الضارة فى المدينة.

في 4 ديسمبر / كانون الأول، قالت وزارة حماية البيئة للمناطق الشمالية للسماح بحرق الفحم في الأماكن التي لم تتحول إلى الغاز أو التدفئة الكهربائية من أجل "ضمان فصل الشتاء الدافئ" للجمهور.

وقالت شينخوا ان اربعة من فروع الحكومة المركزية بما فيها اللجنة الوطنية للتنمية والاصلاح ووزارة حماية البيئة سترسل فرق تفتيش الى 11 مقاطعة فى شمال الصين لضمان تسخين الاسر خلال فصل الشتاء.

وقال لين بو تشيانغ مدير مركز بحوث اقتصاد الطاقة بجامعة شيامن "على الرغم من ان الانتقال من الفحم الى الطاقة النظيفة والمتجددة يعد اتجاها لا رجعة فيه، فانها ستمضي قدما بشكل تدريجى فى اكبر مستهلك للوقود فى العالم".

وتملك الصين ثلث احتياطيات الفحم في العالم. في عام 2016، شكلت الوقود نحو 62 في المئة من احتياجات الطاقة الأساسية في البلاد.

وقال وو لى شين نائب مدير ادارة بحوث التخطيط الاستراتيجى فى المعهد الصينى لبحوث الفحم ان البلاد بذلت جهودا كبيرة لخفض الانبعاثات من محطات توليد الطاقة التى تعمل بالفحم. وفي الوقت الحاضر، يشبه انبعاث الدخان والملوثات لنصف محطات توليد الطاقة التي تعمل بالفحم في البلاد محطات توليد الطاقة التي تعمل بالغاز

واضافت انه "ما لم تحقق تكنولوجيا تخزين الطاقة المتجددة تقدما كبيرا، سيبقى الفحم اهم مصدر للطاقة فى الصين، وهو ما يمثل حوالى 50 فى المائة من اجمالى استهلاك الطاقة فى البلاد فى عام 2030".

وقال جيانغ شيمين نائب رئيس جمعية الفحم الوطنية الصينية ان اسعار الفحم "سوف تكون مستقرة اساسا على المدى الطويل حيث ان وضع الطاقة المفرطة وزيادة المعروض فى هذا القطاع لم يتغير".


زوج من:برنامج فليبينس إنفرا أون تراك؛ خط سكة حديد الشمال مستحق في Q1 في المادة التالية :الصين، إيطاليا للتعاون أكثر على الحزام والطريق