الصين، جيبوتي توافق على التعاون

- Nov 24, 2017-

وقعت الصين وجيبوتى ثلاث وثائق تعاون تغطي مجالات مثل الاقتصاد والتكنولوجيا والمالية والزراعة يوم الخميس خلال زيارة دولة الرئيس الجيبوتى اسماعيل عمر جويله.

ووفقا لوثيقة واحدة، ستقدم الصين قروض مفيدة لجيبوتى. تم التوقيع على وثائق التعاون فى قاعة الشعب الكبرى فى بكين وشهدها الرئيس شى جين بينغ وغيله.

واتفق الرئيسان على اقامة شراكة استراتيجية بين الصين وجيبوتى وتعميق التعاون فى كافة المجالات.

وقبل المحادثات، استضافت شي مراسم كبرى فى العاصمة للترحيب بالزعيم الافريقى.

وقال شى انه منذ اقامة العلاقات الدبلوماسية قبل 38 عاما، عززت الصين وجيبوتى التفاهم والاحترام المتبادلين، ودعمت المصالح الجوهرية للبلاد، وشواغلها الرئيسية، واعتبرت مثالا للصداقة الصينية الافريقية.

وقال شي إن الصين ستدفع التعاون العملي مع جيبوتي إلى الأمام في مجالات مثل السكك الحديدية والموانئ وبناء خط أنابيب الغاز الطبيعي المسال ومنطقة التجارة الحرة والزراعة.

وقال ان بكين ستواصل مساعدة جيبوتي على تحسين المرافق الطبية المحلية وتوسيع التعاون فى مجال الموارد البشرية وتعزيز التبادلات الشعبية.

واشار شى الى ان الصين تولى اهتماما كبيرا بتعميق العلاقات مع جيبوتى، ودعا الى بذل جهود مشتركة لدفع التعاون قدما فى مبادرة الحزام والطريق، وتعزيز التعاون فى كافة المجالات، ومصلحة الشعبين.

واعرب شي عن امتنانه لتهنئة غويله على نجاح المؤتمر الوطنى التاسع عشر للحزب الشيوعى الصينى واعادة انتخابه امينا عاما للجنة المركزية للحزب الشيوعى الصينى.

وقال شي إن المؤتمر وضع مخططات للتنمية طويلة الأجل للصين، مضيفا أن الصين ستظل صديقا مخلصا وشريكا موثوقا للبلدان النامية.

وقال شي إنه منذ أن أصبح غويله رئيسا لجيبوتي في عام 1999، قاد الشعب إلى استكشاف مسار إنمائي مناسب لوضع البلاد، وحافظ على استقرار الوضع السياسي وحقق تنمية اقتصادية واجتماعية مستدامة.

وقدم غيله مرة اخرى تهانينا على نجاح المؤتمر واعادة انتخاب شي كأمين عام.

وقال جويله ان جيبوتي تود المشاركة بشكل استباقي في مبادرة الحزام والطريق وتعزيز التعاون مع الصين من خلال بناء البنية التحتية وتحسين سبل معيشة الشعب.

واعرب جويله عن تقديره لجهود الصين فى الانضمام الى عمليات حفظ السلام التابعة للامم المتحدة ومحاربة القراصنة. واعرب عن امتنانه للدور الاساسى للصين فى حماية السلام والرخاء العالميين.

وصرح تشن شياو دونغ مساعد وزير الخارجية للصحفيين بان الرئيسين تبادلا وجهات النظر حول قاعدة جيبوتي لدعم الدعم اللوجستى لجيش التحرير الشعبى الصينى التى تم تأسيسها رسميا فى يوليو.

وقال تشن ان بناء قاعدة جيبوتى لن يساعد الصين فقط على الوفاء بواجباتها الدولية بشكل افضل بما فى ذلك حفظ السلام والانقاذ بل سيحقق ايضا الامن لتنمية جيبوتى.

وقال ان قاعدة الدعم اللوجستى لجيبوتي يمكن ان تفيد العديد من الاطراف، واضاف انه سيسهم فى امن القرن الافريقى.

وتؤدى القاعدة الى مهام خارجية بما فى ذلك التعاون العسكرى والتدريبات المشتركة والاخلاء وحماية الانقاذ الصينى والطارىء فى الخارج بالاضافة الى الحفاظ على الامن المشترك للبحرية الاستراتيجية الدولية.

في 3 نوفمبر / تشرين الثاني، أثناء تفتيش مركز قيادة المعركة المشتركة للجنة العسكرية المركزية كقائد لها، أجرى شي محادثات دردشات مع قوات في مراكز الحدود وقاعدة الدعم في جيبوتي.


زوج من:اليابان من الصلب يرى الاتحاد أي انخفاض في الطلب على الصلب السيارات في المادة التالية :الصين خام الحديد الواردات تراجع إلى أدنى مستوى في أكثر من 1 سنة