الصين تدعو إلى مزيد من التعاون العالمي في معالجة الصلب المفرطة

- Dec 01, 2017-

دعت الصين الى مزيد من التعاون العالمى فى معالجة الطاقة المفرطة للصلب فى جميع انحاء العالم يوم الخميس خلال الاجتماع الوزارى للمنتدى العالمى حول القدرات الفائقة للصلب الذى عقد فى برلين.

وقال لى تشنغ قانغ مساعد وزير التجارة الصينى فى مؤتمر صحفى عقب الاجتماع "ان الطاقة المفرطة للصلب تعد تحديا مشتركا يواجه الدول فى جميع انحاء العالم وليس مشكلة فريدة لبلد واحد".

وقال ان الحكومة الصينية اتخذت اجراءات فى السنوات الاخيرة لدفع الاصلاح الهيكلى فى جانب العرض فى قطاع الصلب الى الامام وانجاحها فى خفض الطاقة الفائضة بما يزيد على 100 مليون طن منذ عام 2016.

ووفقا للمعلومات المشتركة بين أعضاء المنتدى العالمي بشأن القدرة الفائضة عن الصلب، من عام 2014 إلى عام 2016، فإن تخفيض قدرة الصين هو أكثر من 120 في المائة من إجمالي قطع بقية العالم.

تكلفة جميع التخفيضات الصين ضخمة الثمن. وحدها في عام 2016، تم نقل 201،000 عمال الصلب في الصين، وهو أكبر من عدد كل من وظائف الصلب في الولايات المتحدة واليابان.

واكد لى ان الصين تأخذ زمام المبادرة فى القضاء على الطاقة المفرطة للصلب بالادراك الذاتى والاستباقية والعزم والثابت، مما يجعل الاسهامات الرئيسية فى تطوير صناعة الصلب العالمية.

لكن الصين لا تريد ان تكون الوحيدة التى تبذل جهودا مؤلمة "بينما يراقب العالم الاخر".

وقال لى ان الصين ترحب بتوافقات الرأى التى اقيمت فى المنتدى وتأمل فى المضي قدما، وسيواصل الاعضاء تعزيز تبادل المعلومات والتعاون لتوجيه صناعة الصلب.

وقالت بريجيت زيبريز، الوزيرة الاتحادية الألمانية للشؤون الاقتصادية والطاقة، ورئيسة الاجتماع: "يسرني أن بلدان مجموعة العشرين وغيرها من بلدان منظمة التعاون والتنمية في الميدان الاقتصادي تمكنت من الاتفاق على تقرير عن الصلب، ووضع توصيات ملموسة للحد من القدرات العالمية في قطاع الصلب ".

ووفقا للتقرير المتفق عليه، سيعزز الأعضاء وظيفة السوق، والامتناع عن الدعم المشوه للسوق، وتبادل المعلومات من أجل تحقيق شفافية أكبر.

وقد تأسس المنتدى العالمي المعني بالقدرة الفائقة على الصلب في كانون الأول / ديسمبر 2016 عقب توافق آراء قمة مجموعة العشرين في هانغتشو. ويبلغ عدد الأعضاء فيها 33 عضوا (بلدان مجموعة العشرين والبلدان المهتمة في منظمة التعاون والتنمية في الميدان الاقتصادي وممثلو منظمة التعاون والتنمية في الميدان الاقتصادي).

وكما هو مطلوب في إعلان مجموعة العشرين في هامبورغ، سيقدم المنتدى العالمي تقريرا موضوعيا يتضمن حلول ملموسة في مجال السياسات بحلول تشرين الثاني / نوفمبر 2017، كأساس لاتخاذ إجراءات ملموسة وسريعة في مجال السياسات.


زوج من:نقابات العمال تحدد الموعد النهائي في محادثات على تيسينكروب تاتا ستيل ديل في المادة التالية :تانغشان الملحومة سوق الأنابيب يحتفظ إسقاط