تحسنت جودة الهواء في كابيتال بشكل حاد

- Dec 22, 2017-

يتمتع سكان بكين، الذين كانوا يشاهدون أيام الشتاء الضبابية، ما يسمى أيام مذهلة خالية من التلوث، ل 80 في المئة من الوقت في نوفمبر تشرين الثاني. استمرت السماء الزرقاء، وفقا للبيانات الصادرة عن هيئة البيئة العليا يوم الخميس.


وتظهر البيانات الصادرة عن وزارة حماية البيئة يوم الخميس ان نوعية الهواء فى بكين تحسنت بشكل حاد فى نوفمبر حيث انخفض معدل تركيز PM2.5 بنسبة 54 فى المائة ليصل الى 46 ميكروغراما للمتر المكعب وهو تقريبا مستوى الصيف فى العاصمة.


وكان مؤشر جودة الهواء أقل من 100 في 80 في المئة من الأيام في نوفمبر تشرين الثاني. قبل عام، كان 43٪ فقط من الأيام لديها مؤشر جودة الهواء أقل من 100.


وبالاضافة الى ذلك، تحسنت نوعية الهواء فى منطقة بكين وتيانجين وخبى الكبرى فى نوفمبر، مع مزيد من الايام من نوعية الهواء الجيدة، حسبما ذكر ليو تشى تشوان رئيس ادارة مراقبة البيئة بالوزارة اليوم الخميس.


وقال وزير حماية البيئة لى جانجى انه من المحتمل جدا ان تحقق بكين هدف التخفيض الطموح الذى حدده مجلس الدولة فى عام 2013، مشيرا الى ان التحسن اظهر ان جهودا مشتركة شاملة تعمل.


وذكرت الوزارة فى وقت سابق ان المنطقة الشمالية لديها فرصة اكبر لايام مع تلوث الهواء الشديد بسبب الانبعاث المفرط من محطات التدفئة خلال فصل الشتاء وخاصة فى ايام لا حصر لها.


وخلال فترة الشتاء الماضية شهدت المنطقة انبعاثا شديدا للملوثات المحمولة جوا بمعدل زيادة موسمى قدره 30 فى المائة وفقا للوزارة.


بيد ان اثنتين على الاقل من الاسابيع على التوالى فى ديسمبر حتى الخميس من سماء زرقاء فى العاصمة تشير الى نوعية هواء جيدة، وفقا لما اظهرته بيانات الوزارة.


وقال آى وان شيو، كبير الخبراء بالمركز الوطنى للمناخ، مؤخرا "ان تحسين نوعية الهواء فى نوفمبر فى بكين والمناطق المجاورة لها مرتبط بشكل وثيق بالجبهات الباردة المتكررة مع الرياح القوية التى انفجرت الملوثات فى المنطقة".


وقالت ان سبع جبهات باردة منفصلة اجتاحت المنطقة الشمالية فى نوفمبر، حيث سجلت رقما قياسيا للشهر الذى يرجع تاريخه الى عام 1961.


وبالاضافة الى ذلك فان التحسن الكبير اظهر ان المزيج الحالى من الضوابط الصارمة للتلوث قد عمل، وهو سبب اكثر اهمية للهواء النظيف، حسبما ذكر شيه هونغ شينغ مدير مركز الابتكارات لحلول الهواء النظيف، وهو مركز بحث بيئى فى بكين اليوم الخميس. .


بدأت الصين اجراءات شاملة للحد من الانبعاثات الملوثة فى المنطقة الشمالية بما فى ذلك تقييد الانتاج الصناعى من خلال اغلاق الالاف من النباتات الملوثة وتعليق اعمال مصانع الحديد والصلب فى 28 مدينة رئيسية والحد من استخدام السيارات والحد من استهلاك الفحم مصدر التدفئة منذ سبتمبر.


وقال شيه ان "مزيج الضوابط الفعالة وتنفيذها بشكل افضل هى اسباب رئيسية للتحسن". واضاف ان التكنولوجيات المتقدمة التى تم تبنيها اثارت ايضا التحسن.


على سبيل المثال، تمكنت التكنولوجيات فائقة الانبعاثات المنخفضة المستخدمة في محطات توليد الطاقة التي تعمل بالفحم من الحد من الانبعاثات، ومعايير الانبعاثات على عوادم السيارات أكثر صرامة من العديد من الدول الغربية، وأضاف أن العديد من الخبراء الأجانب من الولايات المتحدة والمملكة المتحدة وافق عليها في المنتدى الأخير.


زوج من:كتاب متنازع عليه حول ترامب، 'النار والغضب،' يصبح أكثر الكتب مبيعا في المادة التالية :البناء رينغلوك السقالات