محادثات بريكسيت يمكن أن تساعد تركيا وأوكرانيا تعميق الروابط مع أوروبا

- Jan 02, 2018-

وقد توصل الاتحاد الاوربى وبريطانيا الى اتفاق يمكن ان يساعد نموذجا للدول الاخرى التى تسعى الى اقامة علاقات اوثق مع الاتحاد الاوروبى.

وقال وزير خارجية المانيا ان دولا مثل اوكرانيا وتركيا يمكن ان تحقق نتائج جيدة من هذا الاتفاق.

وتتفاوض بريطانيا حاليا حول كيفية انسحابها من كتلة الأمم.

وتقول بريطانيا انها تريد اقامة علاقة اوثق مع الاتحاد الاوروبى من اى دولة اخرى لانها ستكون عضوا سابقا فى الكتلة. لم يحدث انسحاب بريطانيا، المعروف باسم خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي.

بيد ان مسئولى بريطانيا والاتحاد الاوربى يحاولون التوصل الى اتفاقيات حتى يمكن للمفاوضات المعقدة المضي قدما.

يرى الوزير مسارا لاثنين من الدول المجاورة الكبرى في أوروبا

وقال وزير الخارجية الالمانى سيجمار جابرييل ان اتفاق خروج بريطانيا من الاتحاد الاوروبى يمكن ان يقدم اجابات عن كيفية ادارة الاتحاد الاوربى للعلاقات مع بعض الدول غير الاعضاء.

وقال "لا استطيع ان اتصور ان تركيا او اوكرانيا تصبحا اعضاء فى الاتحاد الاوروبى فى السنوات القليلة القادمة".

وقال "اذا حصلنا على اتفاق ذكي مع بريطانيا ينظم العلاقات مع اوروبا بعد خروج بريطانيا من الاتحاد الاوروبي، فان ذلك يمكن ان يكون نموذجا لدول اخرى - اوكرانيا وتركيا ايضا". ونشرت تصريحاته يوم الثلاثاء.

وكانت تركيا مرشحة لعضوية الاتحاد الاوروبي لسنوات عديدة. ولديها اتحاد جمركي مع الاتحاد الأوروبي، وهو اتفاق يسمح بتجارة معظم السلع بدون رسوم جمركية.

وقال جابرييل ان العلاقات بين الاتحاد الاوروبى وتركيا يمكن ان تزيد من خلال "اتحاد اقليمى جديد اوثق". بيد ان الوزير الالمانى قال ان اى تغييرات يجب ان تنتظر حتى يتراجع الوضع السياسى فى تركيا.

وقد احتجز الآلاف من الأشخاص في تركيا كجزء من حملة حكومية عقب محاولة فاشلة من قبل أجزاء من الجيش للاستيلاء على السلطة في عام 2016. بعض هؤلاء المعتقلين هم من المواطنين الألمان. وقد اعربت المانيا عن قلقها ازاء سجل تركيا لحقوق الانسان مع استمرار التطورات السياسية.

كما سعت اوكرانيا الى اقامة علاقات اوثق مع الاتحاد الاوروبى.

كانت القضية احد اسباب الحركة الشعبية التى اطاحت بالرئيس الاوكرانى الموالى لروسيا فيكتور يانوكوفيتش فى عام 2014.

يذكر ان اوكرانيا لديها حاليا بعض الاتفاقيات مع الاتحاد الاوربى الذى يعد اكبر شريك تجارى لها. وهناك خطط لخفض التعريفات بين البلدين ولإصلاح قواعد التجارة الأوكرانية لتتطابق بشكل وثيق مع قوانين الاتحاد الأوروبي.

ومع ذلك، أدى فقدان روسيا للنفوذ في أوكرانيا في عام 2014 إلى الاستيلاء على شبه جزيرة القرم الأوكرانية. كما تدعم روسيا الانفصاليين الموالين لروسيا فى الجزء الشرقى من البلاد.

وكانت أوكرانيا جمهورية سوفياتية سابقة. ولا تزال أوضاعها السياسية غير مستقرة بسبب الانقسامات الانفصالية.

غابرييل هو عضو في الحزب الديمقراطي الاجتماعي (سبد). ويضع الحزب نفسه لاجراء محادثات مع الاتحاد الديمقراطى المسيحى المحافظ الذى ترأسه المستشارة انجيلا ميركل.

ويسعى الجانبان الى الاتفاق على الحكم معا لمدة اربع سنوات اخرى.

ألمانيا هي أكبر اقتصاد في أوروبا.


زوج من:الصين إلى تقديم عطاءات لمشروع السكة الحديد في ماليزيا في المادة التالية :ميبس توقعات نظرة إيجابية للصلب يو